rss
Twitter
Facebook
Youtube
calendar
1

اتحاد مياه وادي عارة ينظم تمرينا في الثانوية الشاملة بام الفحم لتوزيع المياه اثناء الطوارىء

SL271652

ضمن تدريب الطوارىء الذي تشهده البلاد منذ يوم أمس والذي يستمر حتى نهاية الاسبوع لفحص جاهزية البلاد للهزات الأرضية وحالات الطوارىء، نظّمت بلدية أم الفحم وبالتعاون مع إتحاد مياه وادي عارة يوما دراسيًا لموظفيه ومدراء الأقسام في بلدية ام الفحم والمؤسسات العامة في المدينة . أقيم في قاعة الهندسة في مبنى البلدية، بمشاركة ممثلين عن الجبهة الداخلية وممثلين عن الجيش، وشرطة اسرائيل، اضافة الى مختصين في مجال الهزات الارضية والكوارث الطبيعية وحالة الطوارىء. واشتمل اليوم على مجموعة غنية من المحاضرات وورشات العمل والارشادات وأحداث نظرية لحالات الطوارىء والهزات الارضية، واستعرض خلال التمرين كيفية التعامل معها لزيادة التوعية والتثقيف لموظفي البلدية والمؤسسات في المدينة لكيفية التعامل مع حالات الطوارىء.

وإفتتح مصطفى غليون- نائب رئيس بلدية أم الفحم التمرين بكلمة أكّد من خلالها الى ضرورة تنظيم مثل هذه الأيام الدراسية والمبادرات في سائر البلدات العربية، وقال في كلمته:”يأتي هذا التمرين ضمن مساعي وجهود بلدية أم الفحم والجبهة الداخلية ووزارة الداخلية والجيش والشرطة لتطوير الوعي والتثقيف والجاهزية لحالات الطوارىء والكوارث الطبيعية ومحاربة الحوادث البيتية، حيث يهدف اليوم الدراسي فحص جاهزية المدينة لحالات طوارىء من حرب أو هزة ارضية أو أي حالة من حالات الطوارىء حيث نعمل جاهدين مع طواقم الدفاع المدني والمسؤولين في وزارة الداخلية على تجهيز مدينة أم الفحم لتقليص الأضرار وتقديم أفضل العلاجات لمختلف الحالات التي يمكن أن تحدث بأقل ضرر من النفوس والاملاك والضحايا والعمل على توعية السكان جميعا مهنيا وموضوعيا لكيفية التعامل والتصرف في حالات الطوارىء”.

وأضاف غليون: “نؤكد أن هدفنا واضح وهو العمل بمهنية وموضوعية وأن نكون مسؤولين تجاه المواطن وتجاه انفسنا وأن نأخذ هذا الموضوع بمسؤولية وجدية في الوسط العربي الذي لا ينظر لهذا الموضوع بكامل المسؤولية، واكبر مثال أن الضحايا والخسائر هي الاكبر في الوسط العربي”. من جانبه، قال عبد الفتاح محاميد ضابط الأمن وسلامة الجمهور في بلدية ام الفحم الى ان هذا التمرين واليوم الدراسي يندرج ضمن سلسلة مشاريع وايام دراسية تقوم بها بلدية ام الفحم من اجل تحسين جاهزية المدينة لحالات الطوارىء، وقال محاميد: “بالتأكيد هنالك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق كل واحد منا في سبيل ان يقدم من خبرته وعمله من اجل تقديم التوجيه والارشاد لما فيه مصلحة لتفادي أي خسائر ان كانت مادية او بالارواح لا سمح الله من هنا علينا ان نكثر من هذه الايام الدراسية والفعالية التي تساهم في تعزيز الوعي لدى الجميع لكيفية التصرف في حالات الطوارىء”.

أما عبد الله زيد الكيلاني مدير قسم الأمن والطوارىء في إتحاد مياه وادي عارة فقال:”الحذر والتجهيزات واجب علينا جميعا ونحن نأخذ كل شيء بالحسبان ونطلب من الأهالي والمدارس جميعا أن يأخذوا هذه الأمور بجدية ومسؤولية لساعة حدوث أي طارىء. فإستمرار الحياة اليومية مطلوب ولا حاجة للذعر والخوف، لكن يجب علينا أن نكون مسؤولين إتجاه انفسنا واتجاه سكاننا والمواطنين، يجب علينا أن نأخذ نقطة تحوّل ونتعامل مع هذه القضية بجدية أكبر ومسؤولية أيضًا. من هنا هنالك حاجة لزيادة وتحسين وتدعيم الوعي والتثقيف لدى الموظف والمدير والمواطن، نحن في الطريق الصحيح في ام الفحم ووسطنا العربي لكن ما زلنا نعمل لنكون جاهزين اكثر وبشكل مهني وموضوعي”.

هذا وكان  التمرين عملي لتوزيع المياه في حالات الطوارىء، وأقيم التمرين في المدرسة الثانوية الشاملة حيث تمّ إقامة 23 محطة لتوزيع المياه على السكان بمشاركة المئات من المتطوعين في ساعات وحالات الطوارىء، كما وشارك فيه العديد من الشخصيات المسؤولة والفاعلة في مجال الطوارىء والأمن وسلامة الجمهور، وكان من بينهم : حسن محاميد المدير العام لإتحاد مياه وادي عارة، صفاء جبارين مدير مشاريع في إتحاد مياه وادي عارة و مصطفى السهيل القائم بأعمال بلدية ام الفحم، الشيخ طاهر محاميد مدير عام مكتب رئيس بلدية ام الفحم، سليمان محاميج مهندس بلدية ام الفحم، يوسف جبارين مهندس اتحاد مياه وادي عارة، المربي احمد رشيد مدير المدرسة الثانوية الشاملة، ونائبه المربي اسامة محاميد، وسليمان بويرات مركز التمرين في المدرسة الثانوية ام الفحم، وخالد جمال جبارين مركز طاقم الحراسة في التمرين .

تعليقات (1)

Trackback URL | Comments RSS Feed

  1. غير معروف قال:

    كان. يوم. جميل. ورائع

اكتب تعليقا