rss
0

نشر قائمة التخصصات

نشر قائمة التخصصات

باستطاعة الطلاب الدخول الى الرابط ادناه للاطلاع على تصنيفهم في المسارات والتخصصات المختلفه .
الدخول من خلال كتابة رقم الهوية ٩ خانات فقط في الخانة الاولى .
بالتوفيق لجميع الطلاب .
الرابط :http://shamela.in/tk19

0

الشاملة في ام الفحم تحتفل بتخريج كوكبة جديدة من طلابها وطالباتها للسنة الـ 46 على التوالي

وسط أجواء احتفالية ماتعة، احتفت المدرسة الثانوية “الشاملة” في ام الفحم، مساء اول امس الاربعاء، بتخريج كوكبة جديدة من طلابها وطالباتها للسنة الـ 46 على التوالي، وذلك بحضور جمهور غفير من أولياء امورهم ومربيهم ومعلميهم، بالإضافة الى لجنة أولياء الأمور المدرسية ولفيف من المدعوين.

وقد استهل الاحتفال، الذي أقيم في متنزه “الواحة” بالمدينة، بتلاوة من القرآن الكريم قدمها الطالب محمد عز الدين إغبارية، ليعقبه عريف الاحتفال المربي د. ضرغام صالح، الذي رحب بالحضور، داعيًا مدير المدرسة المربي احمد رشيد لإلقاء الكلمة الرئيسية في هذه المناسبة.

وتقدم مدير المدرسة بتهانيه الحارة وتبريكاته الخالصة لطلبة الفوج السادس والاربعين من الخريجين والخريجات، واولياء امورهم وذويهم، مؤكدًا الثقة الكبيرة التي توليها “الشاملة” بهذه الكوكبة الجديدة التي تضم 315 زهرة يانعة ليكونوا أفضل سفراء لها في المجتمع الواسع، مستعرضًا الانجازات التربوية والتعليمية التي حصدتها المدرسة في السنة الدراسية الاخيرة، امتدادًا لإنجازات الاعوام الماضية.

وشدّد المربي احمد رشيد على ضرورة التزام الخريجين بالقيم السامية والنبيلة التي غرستها “الشاملة” في نفوسهم لأننا احوج ما نكون، خاصة في هذه الأيام العصيبة التي يمر بها مجتمعنا، للأخلاق الحميدة والسلوكيات التي يحتذى بها، بعيدًا عن دوامة العنف التي تعصف بنا من كل حدب وصوب.

وتوالت بعد ذلك الكلمات لكل من رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب رشاد عبد الهادي، ووصلة شعرية للشاعرة الفحماوية تهاني طميش- عضوة لجنة أولياء أمور الطلاب، مقدمين تبريكاتهما الحارة للخريجين واهاليهم بهذا التكريم بعد سنوات طويلة من الاجتهاد والدراسة.

كما حيّت الخريجين والخريجات رئيسة مجلس الطلاب رزان عليان، والطالبة سجى حازم عسلية متحدثة باسم المحتفى بهم، فيما قدمت الطالبة ناردين محمد محاميد والطالبة عروبة محاجنة والطالبة رهف يوسف إغبارية مداخلات شعرية وخطابية. وابدع الطالبان متيم وائل محاجنة والطالب لواء سمير إغبارية في القاء مداخلتين زجليتين ألهبتا حماس الحضور، بالتعاون مع الزجال الفحماوي احمد خالد جبارين.

وتُوّج الاحتفال، الذي تخللته فقرة فنية من خلال انشاد “موطني” لجوقة الصف 12 – ز، بتوزيع شهادات التخرج والصور الجماعية للصفوف الثانية عشرة مع الهدايا المقدمة لهم، من على منصة الاحتفال، من قبل مدير المدرسة ومربي الصفوف ومعلميها، بمشاركة رئيس واعضاء لجنة أولياء أمور الطلاب، جنبًا الى جنب مع عرض فيلم الخريجين وعلى ايقاع نشيد “الشاملة” الجديد من تأليف المربي د. ضرغام صالح جبارين.

 

وفي نهاية الحفل، تقدم مدير المدرسة الأستاذ احمد رشيد بشكره الجزيل وتقديره البالغ كل من كان له دور في إنجاح فعاليات حفل التخريج، من مربين ومعلمين ولجنة أولياء الأمور. وخض بالذكر كافة المتبرعين الكرام الذين جادوا بسخاء من أموالهم دعمًا لهذا الاحتفال المميز وتكريمًا لخرّيجيه وخرّيجاته.

0

نشر نتائج الدخول الى المدرسةالثانوية الشاملة

يمكن فحص نتيجة القبول من خلال ادخال رقم الهوية ( 9 خانات )فقط. لا حاجة لادخال كلمة السر.  في الرابط ادناه:

http://shamela.in/g19

ملاحظة – اختيار التخصص سوف يحدد لاحقا من خلال فتح باب التسجيل المحوسب للطلاب .

نتمنى لكم النجاح

0

هام! مضامين ونماذج لامتحانات التصنيف للطلاب الجُدد

يسرنا أن نضع بين أيديكم مضامين وأمثلة لامتحانات سابقة في المواضيع الثلاثة رياضيات لغة عربية ولغة انجليزية ، سائلين لكم النجاح والتوفيق.

امتحان تصنيف -مسار الأوائل- 2017-موعد-ب (1)

المواد المطلوبه لامتحان القبول للصف العاشر 2019 (1)

المضامين المطلوبة لامتحان القبول في اللغة العربيّة (1)

math test (1)

exam2 (1)

English exam awa2el (2)

english

0

مواعيد بجروت ودبلوم صيف 2019

مواعيد بجروت ودبلوم صيف 2019.

بحيث تستطيع الضغط على الموضوع فتظهر قائمة بموعد وساعة النموذج.

لصفحة مواعيد البجروت والدبلوم صيف 2019 إضغط هنا.

0

عرض التخصصات النهائية لطلاب الصفوف العاشرة الجدد

فيما يلي عرض التخصصات النهائية لطلاب الصفوف العاشرة الجدد للعام الدراسي 2018/2019:

 

انقر هنا لفحص النتيجة

 

ملاحظة: قد يطرأ ضغط على الخادم الالكرتوني لذا يمكنك الفحص لاحقاً.

نتمنى لكم النجاح

0

العوامل النفسية والاجتماعية لذوي صعوبات التعلم – توفيق قراعنة

العوامل النفسية والاجتماعية لذوي صعوبات التعلم – توفيق قراعنة

موضوع صعوبات التعلم Learning Disabilities من الموضوعات التي شغلت اهتمام الباحثين والعلماء في مجال علم النفس بصفة عامة وعلم النفس التربوي بصفة خاصة، وقد تزايد هذا الاهتمام بوجه خاص مع منتصف الستينات وبداية السبعينات، وامتد البحث في هذا الموضوع إلى عدة فروع أخرى من العلم مثل الطب النفسي والعصبي والتوجيه والإرشاد النفسي، والصحة النفسية، ومجال ذوى الاحتياجات الخاصة.
لقد كان “البرت إينشتاين”عالم الفيزياء المشهور يعانى من بعض هذه الصعوبات في طفولته وما بعدها بعدة سنوات فلم يبدأ “إينشتاين، الكلام حتى سن الثالثة من عمره، كما كان يجد صعوبة في تكوين الجمل حتى سن السابعة، وكان أدائه المدرسي بوجه عام دون المستوى المطلوب في مثل عمره. فلم يظهر أي تفوق في الحساب ولم تظهر لديه أي قدرات خاصة في أي من موضوعات الدراسة، بل كان يجد صعوبة واضحة في دراسة اللغات الأجنبية وتنبأ له أحد المدرسين بعدم التفوق في الدراسة. وامتدت صعوبات اللغة عند “إينشتاين” حتى مرحلة متأخرة من العمر. كما كان يعانى من صعوبة الكتابة والتعبير. إما بالنسبة للمهارات المعرفية فقد كان يجد صعوبة في عملية التفكير، وخاصة فيما يتصل بالتعبير عن الأفكار.

يوجد اختلاف بين المهتمين بموضوع صعوبات التعلم حول التعريف الدقيق والشامل لهذا المصطلح. وقد يرجع هذا الاختلاف جزئيا إلى عدم الاتفاق حول دور الجهاز العصبي المركزي في صعوبات التعلم.

 

ان الاضطرابات النفسية لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم يمكن ردها الى معاناتهم السابقة وخبراتهم الفاشلة مع صعوبات التعلم خلال سنوات الدراسة. ومن تدنى مفهوم الذات ، ومن التشوهات المعرفيه التى تصيب طريقة تفكيرهم ، ومن ضعف تواصلهم الإجتماعى. ان علاج صعوبات التعلم أيسر بكثير من الإضطرابات النفسيه الناجمه عنها .

يمكن تعليل اصابة البالغين ذوى صعوبات التعلم بالإضطرابات النفسية  فى النقاط التالية :-

1.أ. عدم اشباع حاجة الطفل الى القبول والإهتمام خلال سنوات دراسته؛ مما يجعله يتبنى مفهومًا

سالبًا عن الذات ويفقد الكثير من ثقته بنفسه، ويزداد شعوره بالقلق مما يدفعه الى تصرفات وانشطة كثيره يرفضها المحيطون به ويتعاملون معها بالتحكم والتسلط مما يدفعه نحو الفعل القهري.

ب- الرغبه المتحدية من الطفل أمام الأخرين مما يدفعه الى الكمال المطلق والشك والدقة المفرطة والنظام الصارم فيما يبدو في العناد والتمرد

-2 تعرض الطفل الى القسوة أو الإهمال أو التسلط من جانب الوالدين أو أحدهما أو المعلمين.

-3 معاناة ذوى صعوبات التعلم من احباطات متكررة، نتيجة ضعف تحصيلهم الدراسي أو نتيجة

نشاطهم الزائد مع تمتعهم بقدره عقلية تسمح لهم بتبني مواقف عدوانية تجاه الذات كالشعور

بالتقصير أو تبنى أهداف و أفكار مطلقة ، أو تجاه الأخرين كتبني أفكار من قبيل ” يجب عليهم أن

يتقبلوني ، ولا يهملوني هكذا ، يجب أن يحبني الجميع” .

-4 وجود تشوش معرفي وبخاصة لدى من يعانون صعوبات نمائية فى الإدراك؛ وهذا ما دفع البعض الى دراسة مدى فاعلية العلاج المعرفي مع فئة الطلاب ذوى صعوبات التعلم بهدف الوقوف على المشكلات الإدراكي والجوانب المعرفي التي يمكن استخدام العلاج المعرفي معها .

-5 الاندفاعية و النشاط الزائد وقصور الإنتباه صفة مميزة لذوى صعوبات التعلم تؤثر على الإدراك والتفكير وهو كذلك عامل مميز لمن يعانون من العصاب القهري، وإن كانوا يحاولون الظهور بالثبات والإستقرار.

-6 الميل الى التجنب وعدم التفكير فى المواقف المؤلمة صفة مميزة لمن يعانون من صعو بات التعلم وبخاصة في مواقف الدراسة ، والتي يضطرون بسببها الى اقحام افكار هازمه للذات ومعتقدات خاطئة عن قدراتهم وأفعال الأخرين، وفى الوقت نفسه يميلون الى تجنب تلك المواقف . هذا الإشتراط السلبى سبب في جعلهم أكثر استعدادًا للإصابة بالوسواس القهري “السلوك التجنبي والسلوك التعويضي ” وينسحب ذلك على غالبية المواقف التي يقابلها الفرد وتأويلها بأكثر مما تحتمل على وجه يخالف الواقع.

الطفل الذي يعاني من صعوبة في التعلم ، يعاني من مشكلات ذاتية وأسرية ، ومن مشكلات مرتبطة بزملائه في الفصل وخارج الفصل من جماعه الأقران ، ومرتبطة بعلاقته بالمدرسين وغير ذلك ،قد تفضى بدورها إلى المزيد من صعوبات التعلم ؛مما يوضح خطورة صعوبات التعلم على مناحي الحياة الاجتماعية عامة ،فضلا عن آثارها السالبة على المتعلم الذى ينتابه فكرة تؤثر بشكل كبير على مفهومه لذاته، فيكره مادة ما ثم يتجنبها لأنه لا يقدر وحده وبدون برامج مساعدة على مسايرة زملاءه، فيها فيتعرض للسخرية والنقد بما ينعكس على حياته الشخصية والاجتماعية.

يرى انصار النظرية السلوكية ان السبب في حدوث صعوبات التعلم لا يكون دائما نابعا من داخل الفرد ،فقد تنجم تلك الصعوبات عن بعض المتغيرات الموقفية ،أو بسبب عدم تعلم الطفل جوانب هامة وأساسيه فى نموه، أو بسبب عدم استمرار تحقيق تقدم المهارات الأكاديمية . وبالتالي فإن علاج مشكلات الفرد يمكن أن يتم بصوره صحيحه في إطار تعديل البيئة وشروط التعلم . وتنبع صعوبات التعلم في نظر السلوكية من الاساليب الخاطئة في التحصيل الدراسي والتي قد ترجع إلى استخدام طرق تدريس غير مناسبة ،أو إلى افتقار التلاميذ إلى الدافعية الملائمة للتعلم والدراسة ،أو لوجود التلاميذ في ظروف بيئية غير مناسبة في الأسرة والمدرسة والمجتمع،أو لأنعدام استخدام التعزيز الموجب لتدعيم الأنماط السلوكية المرغوبة،والتعزيز السالب للأنماط المرفوضة .وبالتالي يرتكز علاج صعوبات التعلم في نظر السلوكيين على اتباع البرامج الفردية في العلاج التي تتمركز حول الطفل،وتركز على تعديل السلوك الظاهر،دون الاهتمام الكبير بعوامله وأسبابه .

  • الكاتب حاصل على شهادة جامعية بتشخيص العسر التعليمي وعلاجه.

                                  ومركز العسر التعليمي في ثانوية أم الفحم الشاملة.

 

0

اضطراب الاصغاء, والتركيز – توفيق قراعنة

اضطراب الاصغاء, والتركيز

Deficit Hyperactivity Disorder) ADHD”(Attention

اضطراب الاصغاء, والتركيز, والافراط في الحركة هو اضطراب في التطور والذي يتميز بوجود نسبة عالية من عدم الاصغاء, حركه زائدة واندفاعية, هذه العوارض تكتشف في السنوات المبكرة من عمر الطفل, وهي ذات طابع مزمن وغير متعلقة بالجانب العصبي في الجسم, كالحواس, اللغة, مشاكل في الاداء الحركي, تخلف عقلي او اضطراب نفسي حاد, وانما تتعلق بنقص في السيطرة على سلوكيات معينة وعدم القدرة على تنفيذ الطلبات المختلفة مع عدم القدرة على التواصل والاستمرارية في تنفيذ مهمة معينة.

قام اهل الاختصاص بتقسيم الاعراض الى 3 اقسام, وفق المرجع الأمريكي للطب النفسي DSM-4, على النحو التالي:
٭ صعوبة في الإصغاء (
Attention)
لا ينجح  الطالب في المداومة على التركيز والانتباه ،ولا ينجح في إكمال مهامه التعليمية  و لا يستمرّ بلعبة قد بدأ يلعبها ؛؛ فهو سريع الحركة والتنقل من مكان إلى مكان من غير هدف  محدد.

يفقد تركيزه بسرعة ولأتفه الأسباب ،، فكل ما يدور حوله يلفت نظره ويثير انتباهه ، فمن الصعب جدًا إعادته إلى الوضع السابق , وأكثر ما يلفت الأنظار أن أمثال هؤلاء لا ينجحون في المحافظة على لوازمهم المدرسية بشكل منتظم .إذ أنهم يفقدون أغراضهم في المدرسة أو أنهم يتركونها على مقاعد الدراسة فتختفي بعدها .

٭ الاندفاعية (Impulsive)
هي صعوبة في السيطرة على الحاجات والطلبات والرغبات ،، وردود أفعال سريعة أثناء الغضب من غير تحكيم العقل . يستصعب هذا الطفل في الاندماج في أطر وأماكن تسير وفق أنظمة و قوانين.  فلا يستطيع انتظار دوره أثناء لعبه مع غيره  ، أو أنه يُدخل نفسه في محادثة بين شخصين أو يقاطع من يتحدث إليه، فهو لا يملك القدرة على السيطرة على رغباته واحتياجاته ولا يملك القدرة على تأجيلها . يجازف كثيرًا ولا يتوقع المخاطر التي قد تلحق به إثر عمل ما . فهو يحب تسلق الأشجار والجدران أو الدخول إلى أماكن ممنوعة، يستعمل العنف أثناء لعبه مع الآخرين  ، ويُكثر من تكسير الألعاب وعدم المحافظة عليها. الأمر الذي يتسبب في خلق مشاكل عاطفية لديه وشعور بعدم الاستقرار ..

تشير الأبحاث إلى تطور وتفاقم المشاكل في العلاقات الاجتماعية والشخصية عند هؤلاء . إذ نرى الطفل يعرقل عمل المعلم، ويتعامل مع طلاب الصف أو مع المعلم بعنف ، ومن الممكن أن يتولد لدى الطرفين إحساسٌ  بالنفور والمعارضة،  يكون هذا الطفل منبوذًا وغير مقبول من المحيطين به، مما يؤثر على تحصيله العلمي فيغدو منخفضا ، وعلى شعوره  بالإحباط ، وتقييمه السلبي لذاته ، وعلى عدم ثقته  بنفسه ،، فتكون ثقته بقدراته ضعيفة إذ يظل الشعور بالفشل والإحباط يلازمه  .

٭ الحركة الزائدة (Hyperactive)
الحركة الجسمانية تفوق الحد الطبيعي او المقبول..إذ  نلاحظ  حركات زائدة ليديه ولرجليه بشكل دائم ،، وبعصبية.. فأحيانـًا  يترك مقعده في الصف ويتجول دون هدف محدد ،، يقفز على مقعد الدراسة، ويحرك الكراسي وكأن مُحركـًا يعمل  في داخله . هذا الطفل  ثرثار ويبالغ  في الحديث، ممّا  يؤدي إلى استياء البيئة المحيطة به  وإلى توجيه الانتقادات له، فينتج عنه شعور بالرفض وعدم القبول .

 

 أسباب مشاكل الإصغاء والتركيز :

للوراثة دور في هذا الاضطراب إذ إنه يكثر في أقارب الدرجة الأولى للطفل (كالأخوة) بالاضافة الى أسباب أخرى كالتعرض للسموم البيئية مثل الزنك, أو حدوث أذيات مرضية للدماغ, كما أن تناول الأم للكحول أو الأدوية بكثرة والتدخين المفرط من الأسباب المهمة وعلى الأم أن تتجنبها حماية لنفسها ولطفلها..‏

 هنالك من يؤمن بأن هذه الحالة هي  ميزة مولودة لفرد معين وليست حالة شاذة وغير طبيعية.  فصعوبات  القدرة على القراءة والكتابة أو نسبة الذكاء أو المزاج غير الطبيعي،  يمكنها أن تتحول  لطبيعية  إن وجدت  الظروف التي تعمل على تغيير الوضع القائم،  كمعرفة كيفية التعامل مع الحدود، والتصرفات، والأحاسيس والبيئة المحيطة . يجب على الأهل أن يتعاملوا مع الموضوع بهدوء تام،  فالطفل الموجود في بيئة مساعدة، متفهمة، تكون المشكلة عنده مختلفة، عمّن يعيش في بيئة  لا تتفهم صعوباته . على الأهل والمعلمين الإيمان  بأن الطفل غير مسؤول عن مشكلته  وليس مذنبًا  ، وأن الأهل ـ أيضا  ـ غير مذنبين، فعليهم  تقبل طفلهم كما هو.. تقبله  بإيجابياته  وسلبياته  . من المهم التعامل والتعاون  مع إفراد العائلة كي يساهموا في مساعدة هذا الطفل ،، وبالذات مع أخوته ؛؛ فعن طريقهم يطوّر الطفل نفسه ويطوّر علاقاته مع المحيطين به .

  • الكاتب حاصل على شهادة جامعية بتشخيص العسر التعليمي وعلاجه.

                                  ومركز العسر التعليمي في ثانوية أم الفحم الشاملة.

 

 

 

 

0

صعوبات تعلم الرياضيات – توفيق قراعنة

 

صعوبات تعلم الرياضيات

العجز الرياضي النمائي  Developmental Dyscalculia
تقسم الرياضيات إلى فرعين :  رياضيات الأعداد –( الحساب و الجبر والتحليلات العددية) .        رياضيات المكان)- الهندسة والعلاقات المكانية ).
أن تعريف الرياضيات يختلف باختلاف المراحل التعليمية ، ففي المرحلة الابتدائية يترادف مصطلح الرياضيات مع مصطلح الحساب. في حين تشتمل الرياضيات في مرحلة ما بعد الابتدائية على الجبر والهندسة وحساب المثلثات.
وتعنى صعوبات التعلم بوجه عام وفقا للقانون التشريعي للأفراد ذوى صعوبات التعلم, اضطراب في عملية أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية المتضمنة في فهم واستخدام اللغة المكتوبة أو المنطوقة، التي تعبر عن نفسها في نقص القدرة على الاستماع ، الحديث، القراءة ، الكتابة ، التهجئة، أو حتى في إجراء العمليات الحسابية. ويشتمل المصطلح على الأطفال الذين يعانون من الصعوبات الإدراكية، تلف المخ، الاختلال الوظيفي للمخ الأدنى، صعوبات القراءة. ولا ينطبق هذا المصطلح على الأطفال الذين يعانون من مشكلات تعلم تنتج في المقام الاول من الاضطرابات البصرية، السمعية أو الحركية، التخلف العقلي، أو الاضطراب الانفعالية، أو من الحرمان الاقتصادي، الثقافي، البيئي.

وتعد صعوبة تعلم الرياضيات أو العسر أو العجز الرياضي  مفاهيم أو معاني واحدة تشير إلى:

  1. صعوبة بالغة في المهارات الحسابية والاستنتاجات الرياضية .
  2. صعوبة تذكر الحقائق الحسابية من الذاكرة طويلة المدى وصعوبة حل المسائل الحسابية البسيطة والمعقدة. وأيضا تذكر الأعداد  وعد الأشياء.
  3. صعوبة اكتساب المهارات الترتيبية والكاردينالية أو صعوبة في معارف العدد الكمية .
  4. صعوبة بالغة في التعرف على الرموز الرياضية, فهم واستخدام الرموز أو العمليات الضرورية اللازمة للنجاح في الرياضيات .
  5. صعوبة تعلم الجداول الحسابية، اجراء العمليات مثل الجمع والطرح والضرب والقسمة.
  6. عدم القدرة على تكوين مفهوم العدد وقراءة وكتابة الاعداد بطريقة صحيحة .
    فعلى الرغم من أن هؤلاء الأطفال قادرون على قراءة وكتابة الاعداد فإنهم غير قادرين على فهم ما يكتبون أو ينطقون. فعلى سبيل المثال، يعجز الطفل الذى يعانى هذا النوع من الاضطراب عن فهم أن العدد (9) نصف العدد (18) أو أنه ناتج ضرب العددين (3×3) على الرغم من أنه يقرأ العدد بصورة صحيحة كذلك يجد الطفل الذى يعانى عجزا رياضيا نمائيا صعوبة في فهم علاقات أكبر من وأقل من. فيصعب عليه معرفة ما إذا كان العدد (1) أكبر من أو أقل من أو يساوى العدد (10(.
    صنفت الديسكلكوليا إلى ثلاثة أنواع من وجه نظر نيوروسيكولوجية هي:

*صعوبة قراءة الأعداد وكتابتها Alexia and Agraphia for Numbers. وتتضمن صعوبة في قراءة الأعداد وكتابتها، مع سلامة المهارة في الجوانب الأخرى من المعالجة الحسابية

*الأكيلكوليا المكانية Spatial Acalculia وتتميز بصعوبات التحليلات المكانية للمعلومات العددية. صعوبة في اصطفاف الأعداد في مسائل الحساب متعددة الأعمدة، حذف الاعداد ، عدم القدرة على قراءة رموز العمليات الحسابية، وصعوبة قيمة المكان والكسور العشرية. مع سلامة في قراءة الأعداد وكتابتها وإجراء العمليات الحسابية البسيطة وتذكر الحقائق الرياضية.
* اللا حسابية Anarithetria تحدث في مرحلة الرشد ، تتميز بصعوبة بالغة في استدعاء الحقائق الحسابية الأساسية من الذاكرة طويلة المدى. تسلسل العدد (على سبيل المثال، إجراء الحساب العشري) ,مع سلامة القدرة على قراءة الأعداد وكتابتها، التمثيل المكاني للمعلومات العددية ، وفهم المفاهيم الحسابية.

أعراض الديسكلكوليا – صعوبة الرياضيات

*يواجه صعوبة في المفاهيم المجردة للوقت والاتجاهات، وعدم القدرة على تذكر الجداول وتسلسل الأحداث في الماضي أو المستقبل، ولا يتمكن من متابعة الزمن، وقد يكون مدمناً على التأخير.
* يظهر تناقضاً للنتائج في الجمع والطرح والضرب والقسمة، ضعف في القدرة على الحساب الذهني، وضعف في الأمور المالية والأرصدة، وعدم قدرة على القيام بالمخططات المالية أو الميزانيات، وعدم توازن في التعامل مع دفاتر الشيكات، ويفكر في الأمور المالية قصيرة المدى وليس طويلة المدى، ويفشل في إدراك الأمور المالية الكبيرة، وقد يكون لديه مخاوف في جانب الأمور المالية والصفقات النقدية، وقد لا يكون لديه القدرة على التصور الذهني للباقي المسترد.
* لديه أخطاء شائعة عند الكتابة والقراءة واستدعاء الأعداد مثل: إضافة رقم للعدد،  تبديل رقم في عدد، تبديل مكان رقم، حذف رقم، وعكس الرقم.
* يظهر عدم القدرة على فهم المفاهيم الرياضية وتذكرها: كالقواعد، والمعادلات، والتسلسل (ترتيب العمليات)، وأساسيات الجمع والطرح والضرب والقسمة، ولديه ضعف في الذاكرة طويلة المدى (الاحتفاظ والاسترداد) في السيطرة على المفاهيم – قد يكون قادراً على أداء العمليات الحسابية في أحد الأيام، ويتراجع في اليوم التالي! أو قد يكون قادراً على أداء الواجب في الكتاب، لكنه يفشل في الامتحانات والاختبارات القصيرة جميعها.
* قد يكون غير قادر على فهم أو تصور العمليات  الميكانيكية. ينقصه التفكير “بالصورة كاملة/ الصورة الشاملة ” ضعف القدرة في تصور موقع الأرقام على الساعة، المواقع الجغرافية للولايات والدول والمحيطات والشوارع.. الخ.
* ضعف الذاكرة في طريقة  تنظيم الأشياء. يضل الطريق بسهولة. قد يكون لديه ضعف في الإحساس بالاتجاهات. عادة ما يفقد أغراضه، كما يبدو تائهاً.

  • الكاتب حاصل على شهادة جامعية بتشخيص العسر التعليمي وعلاجه.

                                  ومركز العسر التعليمي في ثانوية أم الفحم الشاملة.

 

0

صعوبات الكتابة – توفيق قراعنة

الكتابة:

الكتابة هي مهارة لغوية تكتسب بعد تطور الكلام والقراءة.  الكتابة هي خليط من مراحل لغوية, حركية وبيو كيميائية التي تتطور في عملية التعليم، هذه العملية تتأثر بتطور الطفل وخبراته في فعاليات سابقة مثل ، الاصغاء، الكلام، القراءة.

القدرة على الكتابة هي نتاج لتطور التفكير وتطور العضلات الرفيعة ومتعلقة بقدرة الملائمة ونقل وسائل بين بين أجهزة الأعصاب الى الأجهزة الحركية في الجسم.

الكتابة هي خليط من قدرات استيعابية، حسية، حركية، نفسية واجتماعية. بواسطة جهاز الرموز البصرية يقوم الانسان بتوصيل أفكاره ومشاعره لغيره. الكتابة تعبر عن تأقلم الانسان للعالم الذي يحيط ويجب أن تكون دقيقة ، سريعة، صحيحة ومقروءة، مفيدة وغير متعبة.

صعوبات الكتابة:

هي عبارة عن خلل وظيفي بسيط في المخ حيث يكون الطفل غير قادر على تذكر التسلسل لكتابة الحروف والكلمات ، فالطفل يعرف الكلمة التي يرغب في كتابتها ويستطيع نطقها وتحديدها عند مشاهدته لها, ولكنه مع ذلك غير قادر على تنظيم وانتاج الانشطة المركبة اللازمة لنسخ أو كتابة الكلمة من الذاكرة.  ان تعلم الكتابة يتطلب من الطفل أن يفرق ويميز بصرياً بين الأشكال والحروف والكلمات والأعداد، فالأطفال الذين يعانون من عدم تمييز الحروف والكلمات بصرياً يعانون أيضاً من صعوبات في اعادة انتاجها أو نسخها بدقة.

لقد سميت صعوبات الكتابة باسم قصور التصوير ” Dysgraphia ” أو عدم الانسجام بين البصر والحركة، فقد لا يستطيع بعض الأطفال الذين يعانون من اضطرابات كتابية مسك القلم بشكل صحيح، وقد يواجه آخرون صعوبة في كتابة بعض الحروف ، وقد تعزى هذه الصعوبات إلى اضطراب في تحديد الاتجاه أو صعوبات أخرى تتعلق بالدافعية.
وتحتل الكتابة المركز الأعلى في هرم تعلم المهارات والقدرات اللغوية، حيث تسبقها في الاكتساب مهارات الاستيعاب والتحدث والقراءة، وإذا ما واجه الطفل صعوبة في اكتساب المهارات الثلاث الأولى فإنه في الغالب سيواجه صعوبة في تعلم الكتابة أيضاً.

اسباب صعوبات الكتابة:

في أبحاث مختلفة وجد لدى الطلاب الذين يعانون من صعوبات في الكتابة خلل في الجهاز العصبي الحركي وهذا الخلل يصعب عليهم ترجمة معلومة نظرية الى حركات دقيقة ويشوش عملية الادراك والتواجد بالمكان.  ولم يجد الباحثون أساس للادعاء الذي يدعي أن صعوبات الكتابة هي خلل تطوري ولا يعتقدون أنه بمساعدة التمارين يمكن لهؤلاء الطلاب أن يقلصوا بدرجة ملحوظة الفجوات في السيطرة على مهارات الكتابة بينهم وبين أبناء جيلهم .

 

  1. اصابة بالمخ والتي تكون مع ولادة الطفل، حيث أن الجزء اليساري من المخ عند معظم الناس مسؤول عن الوظائف والأنشطة اللغوية، كالكتابة، حيث توزع على طول ووسع الجزء الأيسر من المخ وفي كل حالة يوجد فيها اعاقة أو ضرر فإنه حتماً سيؤدي الى اعاقة بالكتابة.
  2. الوراثة: حيث يرث الطفل هذه الصعوبة نتيجة أن أحد ابناء العائلة يعاني من ذلك.
  3. اعاقات أو أمراض اصيب بها الانسان نتيجة لحادث معين أدت الى هذه الصعوبة.
  4. صعوبة في الاصغاء والادراك والتركيز والاستيعاب والقدرة العضلية، اذا كانت واحدة من هذه الأشياء فيها خلل أو اعاقة, سيترجم هذا الخلل الى صعوبة في الكتابة , لأن الكتابة تتم عن طريق التمييز السمعي والبصري والحركي.
  5. مشاكل في مراحل النمو الحركي، أن كل طفل عليه أن يمر بمراحل معينة لنموه، كرفع رأسه، الجلوس، رفع يده، الحبي، الوقوف، المشي. فإذا مر الطفل عن واحدة وانتقل لأخرى تظهر لديه مشكلة في الكتابة.
  6. ذاكرة بصرية مصابة (الطالب يمكن أن ينسخ تتابع الأحرف لكنه لا يستطيع أن يتذكر كيفية تصميم الأحرف أثناء الكتابة الحرة).
  7. خلل أو ضعف في الملائمة البصرية الحركية، ملائمة يد عين. أي يمكنه تمييز الصورة المرسومة (الحرف) لكنه لا يستطيع أن يلائم حركة اليد الصحيحة ليتمكن من نسخها.
  8. مشاكل بالتواجد في المكان, التي تؤدي بشكل عام الى نقص في المسافات أو مسافات غير ثابته بين الأحرف والكلمات. مما يؤدي الى كتابة أحرف بشكل عكسي، أو عدم التقيد بالسطر.
  9. عدم السيطرة الكافية لعضلات اليد الدقيقة والتي تظهر برجفه ضعيفة أثناء الكتابة.

مؤشرات صعوبات الكتابة

  1. كتابة بطيئة جداً، حيث تكون مشوشة من ناحية شكل الحرف واتجاهه، والمكان بالورقة والسطر.
  2. تهجئة مشوشة وغريبة وذات مستوى منخفض لقراءة الطفل.
  3. البلبلة في استخدام اليد المفضلة للكتابة.
  4. اصطدام الأسطر ببعضها البعض (لا يوجد فراغات بين كل سطر وسطر).
  5.  يستخدم الممحاة كثيراً.
  6. الاجابات الكتابية لديه قصيرة جداً مقارنة مع الاجابات الشفهية.
  7. يكتب كلمات ناقصة.
  8. التناسق بين شكل الأحرف وبعضها والكلمات وبعضها غير جيد.
  9. الفراغات بين الأحرف والكلمات متنافرة أو ضعيفة جداً.
  10. جهد كبير يبذله الطالب أثناء الكتابة.

 

  • الكاتب حاصل على شهادة جامعية بتشخيص العسر التعليمي وعلاجه.

                                  ومركز العسر التعليمي في ثانوية أم الفحم الشاملة.

 

صفحة 1 من 4012345...102030...الأخيرة »