rss
Twitter
Facebook
Youtube
calendar
0

ام الفحم: ابناء المرحوم عارف رشدي يتبرعون بمركز للحوسبة في “الشاملة” ويعلنون عن صندوق للتعليم العالي على اسمه

احتفلت المدرسة الثانوية “الشاملة” في أم الفحم، يوم امس السبت، بافتتاح مركز الحوسبة الجديد، بفضل تبرع سخي من رجل الأعمال رشدي عارف رشدي بشير وإخوانه ووالدتهم كصدقة جارية عن روح والده المرحوم، الحاجّ عارف رشدي (ابو رشدي)، بحضور لفيف واسع من المدعوين ورجالات التربية والتعليم وأبناء العائلة وأعضاء الهيئة التدريسية وممثلي البلدية ولجنتي أولياء أمور الطلاب المدرسية والمحلية.
وأستهل حفل الافتتاح، الذي أقيم في قاعة المركز التربوي بالمدرسة وتولّى عرافته المربي د. ضرغام جبارين، بآيات من الذكر الحكيم تلاها المربي مهند مصطفى محاميد.
وتحدّث بعد ذلك مدير المدرسة المربي أحمد رشيد، ونائب رئيس البلدية الشيخ طاهر علي، ورئيس لجنة اولياء امور الطلاب المحلية في المدينة المحامي محمد لطفي، ومندوبة لجنة اولياء امور الطلاب المدرسية الشاعرة تهاني طميش.

وأثنى الخطباء على هذه المأثرة الطيبة التي بادر اليها ابناء المرحوم الحاج عارف رشدي بشير دعمًا للمدرسة الثانوية “الشاملة” ولمسيرتها العلمية، معبّرين عن بالغ تقديرهم وعمق امتنانهم لهم، خاصة في هذه الفترة العصيبة التي تعيشها ام الفحم وهي بأمس الحاجة لمثل هذه الاخبار السارة والأعمال الخيرية الطيبة، التي تعكس الوجه الحضاري والحقيقة لأهلها الكرام.

وابرز المربي أحمد رشيد، في كلمته، أهمية هذا المركز والدور الذي يضطلع به خدمة لطلابنا في مجالات الحوسبة والأبحاث العلمية، شاكرًا المتبرعين ولجنة اولياء امور الطلاب المدرسية والقائم على المشروع الأستاذ مهند مصطفى، كلّ على دوره ومساهمته في انجاز المشروع على افضل وجه.
وخصّ مدير المدرسة، بالشكر الجزيل والتقدير الجليل، رجل الأعمال رشدي عارف رشدي بشير وإخوانه على هذه اللفتة الكريمة، التي ارفقوها بتبرع فوري لتمويل نفقات خمس حافلات لمشروع رحلة الطالبات الى الاقصى المبارك، مؤكدًا ان “هذه التبرعات السخيّة ليست بجديدة عليهم لأنهم عوّدونا دائمًا المزيد من البذل والعطاء لأعمال الخير، ولمدارس المدينة عامة”.
وقام المربي أحمد رشيد بتكريم رجل الأعمال رشدي عارف بدرع خاص، تقديرًا على تبرّعه السّخي وإخوانه لإقامة المركز. وقال: “نبارك لكم مساعيكم الحميدة، ونقدّر عملكم النبيل، داعياً الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم”.
وأعقبه راعي المشروع، رجل الأعمال رشدي عارف، فأكّد عدم تردّده هو وإخوانه في تبنّي تمويل المشروع الخيري، على اسم والدهم، لما فيه من سند لطلابنا وطالباتنا في فتح آفاق جديدة في عالم الهايتك والعلوم والحاسوب، ومن اجل المضي بجهاز التعليم في ام الفحم قدمًا الى الامام.

وأعلن رجل الأعمال رشدي عارف، وسط تصفيق حاد من قبل الحضور، عن بشرى سارة تجسّد هذه الرؤيا بالفعل، وتتمثل بإقامة صندوق لدعم الطلاب الجامعيين في ام الفحم، كصدقة جارية عن روح والده، موضحًا انه سيتم في وقت لاحق نشر كافة المعلومات والتفاصيل المتعلقة بشروط الحصول على المنح الدراسية من قبل هذا الصندوق الجديد، وهو الخامس من نوعه في المدينة لمؤازرة ومساندة طلبة المعاهد العليا من ابناء ام الفحم والمنطقة.

هذا، وتخلل الاحتفال تكريم العشرات من الشخصيات ورجال الاعمال والتجار والمؤسسات وأولياء امور طلاب وطالبات، عرفاً وامتناناً لهم على تبرعهم الكريم للمدرسة “الشاملة”، على مدار السنة الدراسية الحالية.

اكتب تعليقا

You must be logged in to post a comment.