rss
0

الثانوية “الشاملة” في ام الفحم تحتضن ندوة ثقافية توعوية حول الارض والمسكن إحياء لذكرى “يوم الارض”

SL272861

استضافت المدرسة الثانوية “الشاملة” في ام الفحم، اول امس، ندوة ثقافية توعوية في الذكرى الثامنة والثلاثين ليوم الارض الخالد، تحت عنوان “الأرض والمسكن تحليل واقعي ورؤية مستقبلية”، وذلك بمشاركة رئيس بلدية ام الفحم السابق- الشيخ هاشم عبد الرحمن، والمحامي وسام قحاوش – نائب رئيس بلدية ام الفحم ومسؤول قسم الهندسة، والبروفيسور يوسف رفيق جبارين- مخطط مدن ونائب رئيس معهد “التخنيون” بحيفا، والناشط الفحماوي الحاج عدنان عبد الهادي- عضو اللجنة الشعبية للدفاع عن اراضي الروحة، والمهندس محمد حصري- رئيس لجنة الآباء في المدرسة.

وقد افتتحت الندوة، التي تولّت عرافتها معلمة المدنيات شفاء عسلية، بنشيد “موطني” من اداء جوقة طلاب المدرسة وإشراف الموسيقار الاستاذ نزار الشايب.

واستهل برنامج الكلمات مدير المدرسة الاستاذ احمد رشيد، الذي رحب بالضيوف وقام بتكريمهم على تلبيتهم دعوة المدرسة للمشاركة في هذه الندوة، التي تأتي ضمن الانشطة اللامنهجية للمدرسة في مختلف المجالات وعلى مدار السنة- كما قال.

بعدها تحدث الحاج عدنان عبد الهادي طالبا الوقوف دقيقة حداد على شهداء يوم الارض الخالد، ومستعرضا ابرز الاحداث التي آلت الى اعلان الاضراب العام في الوسط العربي في الثلاثين من آذار من عام 1976، داعيا الى “تعزيز وحدة ابناء شعبنا للحفاظ على ما تبقى من ارضنا في هذه الديار”.

واعقبه الشيخ هاشم عبد الرحمن، مؤكدا على “اهمية الموقف الجماهيري والقانوني، عبر  لجنة المتابعة، لتحقيق مطالبنا الشرعية في الحفاظ على ارضنا وفي إقرار الخرائط الهيكلية للسلطات المحلية العربية”.

وقال الشيخ هاشم عبد الرحمن: “على رؤسائنا الا يتباكوا على التقصير الحكومي تجاهنا، بل عليهم ان يبذلوا المزيد من الجهد لمواجهة سياسة التمييز”، مستذكرا كيف نجح في ضم 977 دونما من اراضي ام الفحم في منطقة “دريهمة” الى مسطح نفوذ بلدية ام الفحم، حينما كان رئيسا للبلدية.

وبدوره انتقد البروفيسور يوسف جبارين “اداء رؤساء السلطات المحلية العربية، الذين لم ينجحوا في التعامل السليم مع مخططات المصادرة في الجليل ووادي عارة والنقب”، مشددا على “ضرورة العمل الوحدوي والمهني المدروس لإفشال هذه المخططات، التي تستهدف ما تبقى لنا من اراض في وطننا”.

واعتبر البروفيسور جبارين “يوم الارض الاول عام 76، والإضراب العام الذي شهده، عيدا وطنيا، كونه انطلق من نبض الجماهير الفلسطينية وحسها الوطني، ولهذا يجب احياؤه بإضراب مماثل كل عام”.

وتناول المحامي وسام قحاوش جهود بلدية ام الفحم في التعامل مع مخطط توسيع شارع 65، المحاذي للمدينة وللبلدات العربية في وادي عارة، ومع مخطط مشروع الكهرباء في اراضي الروحة، مشيرا الى المعيقات المختلفة التي تحول دون المصادقة حتى الآن على الخارطة الهيكلية للمدينة.

واكد قحاوش على “خصوصية يوم الارض الخالد كحدث جماعي، توج بقرار الإضراب التاريخي المشهود، الذي اتخذته جماهير شعبنا مع قيادتها الوطنية”، مشيرا الى ان المشاركة الشبابية الواعية واليقظة لأبناء مجتمعنا في الداخل كان لها الأثر الأكبر لصد مخطط برافر”.

واختتم الندوة المهندس محمد حصري، داعيا البلدية والمسؤولين في المدينة الى الترشيد في توزيع قسائم البناء للأزواج الشابة، عبر اعتماد الابنية السكنية متعددة الطوابق، ومنحها بصورة عادلة لمن يستحقها من الازواج الشابة، الذين يواجهون ضائقة سكنية هي الاخطر في حياة شبابنا وابناء الجيل الصاعد.

SL272851SL272857 SL272859 SL272862 SL272863 SL272866 SL272867SL272874 SL272878 SL272882 SL272887 SL272888SL272891 SL272894 SL272895 SL272896 SL272897 SL272900 SL272902 SL272904 SL272906 SL272908

الكاتب

اكتب تعليقا

You must be logged in to post a comment.