rss
Twitter
Facebook
Youtube
calendar
0

إنجاز جديد للثانوية “الشاملة” في أم الفحم: المعارف تصادق على فتح مسار للهندسيين لخريجي الصف الثاني عشر

افتتحت المدرسة الثانوية “الشاملة” في ام الفحم مساراً تعليمياً جديداً لخريجي الصف الثاني عشر في المدارس الثانوية في المدينة والمنطقة، وذلك بعد ان حصلت مع مطلع العام الدراسي الحالي، على مصادقة وزارة المعارف على فتح هذا المسار الهندسي.

وقال المهندس زهير عباس، مركّز المسار الجديد، ان الملتحقين به سيحصلون بعد عامين من التعليم على شهادة هندسيّ في تخصص الميخاترونيكا، بعد اجتيازهم امتحانات نظرية وعملية وتقديمهم مشروع إنهاء يشمل تصميم وإعداد آلية ميخاترونية وفق منظومة علمية تكنولوجية.

وأضاف أن المدرسة “الشاملة” قامت، بمساعدة الوزارة وبلدية ام الفحم، بتجهيز مختبر خاص بأحدث الاجهزة والحواسيب  المتطورة والبرمجيات العلمية التي تستوفي اعلى الشروط والمعايير المقررة من قبل الوزارة.

وأشار المهندس عباس الى ان المجال لا يزال مفتوحاً امام المعنيين من خريجي الصفوف الثانية عشرة للعام المنصرم 2016/2017، وبشكل استثنائي لخريجي العام السابق 2015/2016، للانضمام لهذا المسار التكنولوجي، موضحاً ان النية تتجه لفتح مسارات هندسية وتكنولوجية اخرى في السنوات المقبلة، لمنح الخريجين لقب هندسيين.

وفي حديث مع مدير المدرسة المربي احمد رشيد، قال ان توفير المسار المذكور، عبر فتح صفوف ثالثة عشرة ورابعة عشرة في “الشاملة”، يعتبر نقلة نوعية في مسيرة “الشاملة” باتجاه تيسير وتقريب التعليم الأكاديمي التكنولوجي لطلاب أم الفحم والمنطقة، وخاصة الخريجين من ذوي الميول التكنولوجية والهندسية، في ضوء تعطش سوق العمل لاستيعاب المزيد من هؤلاء الخريجين.

وذكر ان المسار الهندسي الجديد سيضم طاقم تدريس من المحاضرين المهنيين الاكفاء، وسيقدم تسهيلات للملتحقين به بتخفيض قسط التعليم بنسبة 50% مقارنة بالقسط الجامعي، ناهيك عن توفير الوقت وتكاليف وأعباء السفر للدراسة خارج المدينة.

وتابع المربي احمد رشيد قائلاً ان دبلوم الهندسيين، الذي سيحصل عليه خريجو المسار الجديد، سيمنحهم العديد من الامكانات المستقبلية الهامة، مثل استمراية الدراسة لنيل لقب الهندسة في كليات تكنولوجية مختلفة، مثل كلية “براودة” في كرميئيل وكلّيتي “هرملين” و”روبين” في منطقة نتانيا وغيرها. إضافة الى إمكانية استكمال الدراسة للحصول على شهادة تدريس معترف بها من قبل وزارة المعارف. جنباً الى جنب مع فتح فرص مضمونة للعمل في مصانع الهايتك المختلفة في البلاد، علاوة على ما يترتب على ذلك من تنشيط وتطوير الحركة الصناعية في مدينة ام الفحم وبلدات وادي عارة.

وأعرب مدير المدرسة الثانوية “الشاملة” عن عميق تقديره وجزيل شكره لمسؤولي بلدية أم الفحم ووزارة المعارف على الدعم الملموس الذي قدموه من اجل تحقيق هذا الانجاز غير المسبوق محلياً بفتح المسار الهندسي الجديد، بما سينعكس ايجاباً على النهوض بمسيرة التربية والتعليم في أم الفحم والمنطقة عامة، وفي الثانوية “الشاملة” خاصة، قدماً الى الإمام باتجاه فتح كلية للهندسيين فيها خلال الأعوام المقبلة.

وأكد الأستاذ احمد رشيد أن “هذا الأمر سيكون له بالغ الأثر على تطوير جهاز التعليم في المدينة والمنطقة، من خلال تخريج وتأهيل المزيد من طلابنا للعمل في أماكن عمل مضمونة في مجالات الهايتك والهندسة التكنولوجية وغيرها، بفضل شهادة الهندسيين التي سيحملونها بعد نحو عامين من الدراسة فوق الثانوية”.

 

IMG_1076 IMG_1073 IMG_1074

اكتب تعليقا

You must be logged in to post a comment.